منتدي فرح ليبيا

منتدي فرح ليبيا يرحب بالجميع كما يتمني لكم قضاء وقت ممتع انا مشرفكم سيف الله المشري


    ما هو مقام النبوة والعصمة

    شاطر

    أبوعبدو

    عدد المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 19/08/2010

    ( ما هو مقام النبوة والعصمة

    مُساهمة من طرف أبوعبدو في الخميس أغسطس 19, 2010 7:55 pm

    ما هو مقام النبوة والعصمة



    الأنبياء صفوة الله من خلْقه وخيرته من عباده اجتباهم هداةً واصطفاهم لأنهم مهديون. بعثهم إلى البشرية عموماً للهداية لأمور الدنيا والآخرة فهم عليمون كاشفون لحقائق الدنيا والآخرة يتنبؤون آنياً ومستقبلاً بالوقائع الثابتة لأنهم بالوحي ينطقون ولأن بصائرهم ثاقبة فلمْ يخفِ تعالى عنهم شيئاً {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ} سورة التكوير: الآية (24).)، {عَالِمُ الْغَيْبِ فَلاَ يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً، إِلاَّ مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ..} سورة الجن (27).
    إنَّ عدم معرفة الإنسان بمقام النبوة وما ينشأ عنه من العصمة قد يجر الإنسان إلى الاعتقاد بإمكان وقوع الخطأ من الأنبياء زعماً منه أن الأنبياء كغيرهم من الرجال، وقد يتفاقم به الأمر فينسب لهم الخطأ ويسعى في تأويل أعمالهم العالية بما لا يليق بشرف مقامهم ومكانتهم وفي ذلك ما فيه من تباعد النفس عنهم والحرمان من محبَّتهم وتقديرهم والله تعالى يقول في حق رسول الله صلى الله عليه وسلم: {..فَالَّذينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذي أُنزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ} سورة الأعراف: الآية (157)..
    ولذلك من الواجب علينا أن نبيِّن معنى مقام النبوة فإذا نحن عرفنا ذلك استطعنا أن نقر بعصمة الأنبياء وبعدم وقوع الخطأ منهم في أي حال من الأحوال فنقول: إنَّ التقوى هي مشاهدة النفس المقبلة على الله ورؤيتها بذلك النور الإلهي الذي اكتسبته منه تعالى الخير من الشر والحق من الباطل. فالنور الإلهي يكشف للنفس المستنيرة بنور ربِّها عمَّا في الأمور المحرمة أو المنهيات من شر فتتقيها بُعداً عن أذاها وضررها، كما أن ذلك النور الإلهي يكشف أيضاً للنفس عمَّا في الأوامر الإلهية من الخير فتسارع إليها رغبة بها فتتقي تركها لما تراه في الترك من الحرمان والخسارة المحدقة.
    ثم إنَّ التقوى وإن شئت فقل هذه الإستنارة بنور الله على درجات فكلَّما كانت صلة النفس بربِّها أعظم وكلما كان إقبالها عليه تعالى أشد وأدوم كان نورها أكثر إضاءة لها وكشفاً وكانت رؤيتها أعظم وضوحاً.
    ومثل التقوى بالنسبة للمؤمن ذي الإقبال العظيم المتواصل كمثل مصباح بين يديه شديد التوقُّد مستمر الاشتعال قوي النور والاشعاع، وبما أن الأنبياء وصلوا في معرفتهم بربهم إلى حالٍ شاهدوا فيه كمال الله تعالى مشاهدة فاقوا بها البشر جميعاً، لذلك كانت نفوسهم دوماً شاخصة ببصيرتها إلى خالقها مستغرقةً في نعيم تلك المشاهدة لا تبغي عنها حولاً ولا ترضى عنها بديلاً، وفي الحديث الشريف «نحن معاشر الأنبياء تنام أعيننا ولا تنام قلوبنا» أخرجه ابن سعد في الطبقات 1/136 عن عطاء.
    فإذا عرفنا أنَّ هذا حال الأنبياء استطعنا أن ندرك دوام إستنارة قلوبهم بنور خالقها وأن نعرف أنَّ صاحب هذا المقام دوماً على نور وهدى من ربِّه.
    وكلمة (نبي) تعني المتنبئ بالحق فلا يمكن أن يفعل فعلاً أو يقول قولاً أو يخاطب إِنساناً أو يمازح أحداً كما لا ينزل منزلاً حربياً ولا يسلك طريقاً إلاَّ وقد ظهر بنور الله الفعل المناسب والقول أو الخطاب اللازم والمنزل الحربي أو الطريق الملائم فالله دوماً هاديه ودليله وهو أبداً وليَّه ووكيله، وإلى ذلك أشارت الآيات الكريمة في قوله تعالى:
    {لاَ يَسْبِقُونَهُ بِالقَولِ وَهُم بِأمْرِهِ يَعْمَلُونَ} سورة الأنبياء: الآية (27)..
    {إِنَّ وَلـِّيَ اللهُ الَّذي نَزَّلَ الكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحينَ} سورة الأعراف (196).
    {..وَاتَّقُوا اللهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللهُ..} سورة البقرة: الآية (282).
    {..وَمَن يَتَّقِ اللهَ يَجْعَل لَهُ مَخْرَجاً، ويَرْزُقْهُ مِنْ حَيثُ لاَ يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّل عَلَى اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ..} سورة الطلاق (3).
    كما أشارت الأحاديث القدسية الشريفة: «لا يزال يتقرَّب العبد إليَّ بالنوافل حتى أُحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الّذي يسمع به، وبصره الّذي يُبصر به، ولسانه الّذي ينطق به» أخرجه البخاري، الاتحاف، للزبيدي ( ج3،ص165 )..
    وفي صيغةٍ أُخرى: «فإذا أحببته كنت له سمعاً وبصراً فبي يسمع وبي يُبصر وبي ينطق». إلى غير ذلك من الأحاديث الواردة في هذا المعنى والشارحة لمعاني الآيات الكريمة.
    ذلك هو مقام النبوة، عشقٌ عظيم للكمال الإلهي لا يُضاهى ولا يماثَل واستنارة دائمية بنور الله لا تنقطع، وتنبؤ بالحق وعصمة من الوقوع في الخطأ: {وَمَا يَسْتَوي الأعْمى وَالبَصِيرُ، وَلاَ الظُّلُمَاتُ ولاَ النُّورُ} سورة فاطر: الآية (19-20).
    وهكذا فكل من أدرك حقيقة التقوى عرف مقام الأنبياء وفهم المُراد من كلمة نبوة فأيقن بعصمتهم وعدم إمكان وقوعهم في الخطأ حق الإيقان وأوَّل أعمالهم وأقوالهم بما تقتضيه العصمة وبما يليق بمقام النبوة وشرف الرسالة.


    الرد على زعم إمكان وقوع الأخطاء من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

    نريد في بحثنا هذا أن ندحض تلك المزاعم التي تمسَّك بها طائفة ممَّن لم يعرفوا قدر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وشأن هذا الإنسان الكامل فحسبوه رجلاً كغيره من الرجال "زاعمين إمكان وقوع أخطاء منه في أقواله وأفعاله في كل ما لم يوح إليه فيه وحي، فله العصمة على حدِّ قولهم فيما أُرسل به للناس أي بما يخبِّر به عن الله من الوحي. وما وراء الرسالة له حكم الإنسان المجتهد فيما أتى به من قول أو فعل. فقد يقع منه قصد الشيء يريد به وجه الله تعالى فيوافق خلاف مراد الله، ولذلك لا يقرُّه الله على ذلك أصلاً بل ينبهه إلى ذلك إثر وقوعه منه ويظهره لعباده".
    تلك هي أقوال ومعتقدات جماعة من المتقدمين أخذها طائفة من المتأخرين وبنوا عليها نظريات وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً ولو أنَّهم عرفوا معنى النبوة وما ينشأ عنها من العصمة لما أخطأوا في تفكيرهم ذلك الخطأ البعيد.
    بل لو أنَّهم سلكوا طريق الإيمان ،الذي أرشدنا الله تعالى إليه لاستنارت قلوبهم وتحلَّت نفوسهم بالكمال فعرفوا أهل الكمال ولا يعرف الفضل إلاَّ ذووه، ولما وقعوا فيما وقعوا به من الانحراف الذي يحسبونه هيناً وهو عند الله عظيم.. فهم يزعمون أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم قد يقع منه الخطأ فيما لم يوحَ إليه فيه وحي ثمَّ إِنَّ الله تعالى لا يقر رسوله على ذلك ويصحح له خطأه ويظهره لعباده.
    وبنظرة واحدة إلى هذا الزعم يظهر خطؤهم فيما بنوا قولهم عليه فإذا كان الإيمان الصحيح يقرر أنه لا يستطيع أحد في هذا الكون أن يقوم بحركة أو يتكلم بكلمة أو يطرف طرفة إِلاَّ بعلم الله تعالى ومن بعد إِذنهِ فكيف يقع الخطأ ممن اختاره الله تعالى مُبلِّغاً لرسالاته؟.
    إنَّ التصديق بقولهم معناه أحد أمرين:
    ـ فإما أنَّ الله تعالى ليس بعليم ولذلك يقع الخطأ من الرسول ثم يصل ذلك إلى علم الله تعالى فيصحَّح.
    ـ وإما أنَّ الله تعالى يترك رسوله يخطئ ثم يبين خطأه للناس وليس لذلك من معنى إِلاَّ الحطُّ من شأن الرسول وإضعاف اعتماد الناس عليه فيما يأتيهم به عن الله.
    وتعالى الله عن أن يُرسل للناس رسولاً يبلغهم رسالاته ويجعله هادياً لهم ودليلاً ثم يظهر لهم خطأه ليضعف من مكانته في نفوسهم ويوقع الشك به في قلوبهم وكل ذلك مما لا تقرّه الآيات الكريمة الواردة في حق الرسول صلى الله عليه وآله وسلم والمبينة لمكانه العالي ووجوب طاعته قال تعالى: {إِنَّ اللهَ وملائِكَتَهُ يُصَلُّون عَلَى النَّبيِّ يَا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيهِ وسَلِّمُوا تَسْلِيماً}. سورة الأحزاب: الآية (56)..
    والمراد بكلمة (وسَلِّمُوا تَسْلِيماً)، أي اخضعوا لأوامره الخضوع التام.
    {يَا أيُّها الّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ..} سورة النساء (59).
    فلو كان يخطئ لما أمرنا بطاعته صلى الله عليه وآله وسلم.
    وآية: {مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ..} سورة النساء الآية (65).
    ـ فإن زعموا صدور أي خطأ عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فمعناه أنهم ينسبون الخطأ لله وتعالى عن ذلك علواً كبيراً.
    وقال تعالى: {فَلاَ وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِم حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسلِّمُواْ تَسْلِيماً} سورة النساء: الآية (59).
    {..وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا..} سورة الحشر: الآية (7).
    {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الهَوَى، إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى}سورة النجم: الآية (3-4)
    وقد ذكر لنا تعالى في معرض الكلام عن رسالة سيدنا عيسى بن مريم عليه السلام، مبيناً أن الرسل لا يعملون عملاً ولا يقولون قولاً إلاَّ بأمر الله تعالى وذلك ما أشارت إليه الآية الكريمة في قوله تعالى: {وَقَالُوا اتَّخذَ الرَّحْمنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ، لاَ يَسْبِقُونَهُ بِالقَولِ وَهُم بِأمْرِهِ يَعْمَلُونَ، يَعْلَمُ مَا بَينَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُـم وَلاَ يَشـْفَعُـونَ إِلاَّ لِمنِ ارْتَضَى وَهُم مِن خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ} سورة الأنبياء: (26-28).
    ولا تحسبنَّ أننا نستطيع في هذا الوجيز الموجز أن نتحدث لك عمَّا بدا لهذا الرسول من التضحيات الكبيرة وما قام به صلى الله عليه وآله وسلم من الأعمال الجليلة في سبيل إقالة عثار الإنسانية المعذَّبة والأخذ بيدها إلى مناهل الخير والسعادة ويعجز القلم والبيان أن يحيط بما انطوى عليه قلبه صلى الله عليه وآله وسلم من رأفة ورحمة وإخلاص وتفانٍ وحرص على إنقاذ هذا الإنسان أياً كان، وهدايته إلى منابع الحق وسبل الخير والإيمان.
    علينا أن نفكِّر قليلاً في جهاده المتواصل الذي لفَّ بردائهِ عمراً غالياً وحياة كريمة لتدرك طرفاً من فضل هذا الرسول على النوع البشري الإنساني وتُردّد بحقٍّ قولَ من قال:
    فإنَّ فضلَ رسول الله ليس له حدٌّ فيعـربَ عنـه ناطــقٌ بـفــمِ
    وكل ما نرويه في حديثنا عن أشرف الخلق وسيد المرسلين والذي دفعنا أن نتعرض لنقاط أوردها بعض المتقدّمين في كتبهم عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقد غلوا فيها غلوّاً وحسبوا أنَّ في ذلك تعظيماً لشأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإظهاراً لمقامه العالي ومكانته السامية.
    فمن ذلك قولهم أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وُلدَ مختوناً وأنَّ الله تعالى أرسل له ملكين فشقّا صدره الشريف لمَّا كان طفلاً وأخرجا حظَّ الشيطان منه إلى غير ذلك من المبالغات التي لا أصل لها.
    ولو أنهم وزنوا ما أوردوا في ميزان المنطق الصحيح لوجدوا أن هذهِ الأمور لا ترفعنَّ من شأن الرسول ولعرفوا أنَّ مكانة رسول الله العالية عند ربِّه لم تأته بنسبة هذه الأمور إليه بل سبق صلى الله عليه وآله وسلم الخلق جميعاً بمعرفته العالية عند ربِّه تلك المعرفة العظيمة التي فاق بها العالمين فكان بما رآه من كمال ربّه أحمد الخلق لله وأشدّهم لربّه حبّاً وأعظمهم لخالقه تقديراً وبهذا القرب نال المقام الأسمى الذي لا يمكن أن يُدانيه فيه إنسان أو مخلوق وسبَحَ في معارج الحب الإلهي حتى بلغ سدرة المنتهى وأعني بذلك المكانة التي لم يصل إليها أحد من المخلوقات وهنالك اصطبغت نفسه صلى الله عليه وآله وسلم بذلك الكمال الإلهي اصطباغاً. {صِبْغَةَ اللهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ صِبْغَةً..} واشتقَّتْ من الله تعالى رحمةً ورأفةً فكان صلى الله عليه وآله وسلم في إنسانيته الكاملة المثل الأعلى لكل إنسان فهو أرأف الخلق بالخلق وأشدُّهم على هدايتهم حرصاً وأكثرهم عليهم عطفاً وحناناً ولمثل هذا اجتباه ربُّه واصطفاه فكان للعالمين سيّداً وللرسل إماماً وللمؤمنين مهما امتدَّ بهم الزمن وطال سراجاً منيراً.
    وهنالك أيضاً نقاط أخرى أوردها أولئكَ المتقدمون وفيها من حيث لا يشعرون القدحَ في معرفة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أوردوها دون أن يوفوها حقَّها من النقد والتمحيص العلمي الدقيق كما في قصة التأبير "تأبير النخل" والنزول يوم بدر في الموقع الحربي غير الملائم وفي ذلك ما فيه من نسبة الخطأ إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقد اتَّخذَها الناس ممَّن لم يصل بعد إلى مراتب التقوى والإيمان الصحيح حجَّة لهم فيما يقعون بهِ من الإنحرافات والأخطاء ولم يدروا أنَّ مقام النبوة الذي أقامت نفس صاحبه عاكفةً دوماً مع الله لا تغيب عنه طرفة عين يقضي العصمة ولا يمكن لصاحبه أن يقع في خطأ أو أن ينحرف عن الحق ويزيغ فكيف بسيّد الرسل الذي جعله الله تعالى قدوة للخلق ومثلاً أعلى للعالمين، فهو صلى الله عليه وآله وسلم لم يُخطئ قطعاً بأي أمرٍ دنيوي أو أُخروي فهو معصوم عن الأخطاء في الصغائر والكبائر وهو معلِّم الدنيا والآخرة، فهو زينة الدنيا وبهجتها وهو الطاهر من سائر التهم، والعرب شفوا به من سائر الانحطاطات وسموا لكافة الكمالات وحاشا لمنبع الكمالات من أي نقصٍ أو انحرافٍ أو زيغٍ.. {مَا زَاغَ البَصَرُ وَمَا طَغَى}: بشهادة ربِّ الكمال جلَّ جلاله، فهل يُقبل بعد هذا البيان بافتراء على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟
    وأخيراً هناك نقاط أخرى فعلها صلى الله عليه وآله وسلم بأمر من ربه وقام بها مقام المشرّع المبين لأمته، وقد أوردها أناس عنه صلى الله عليه وآله وسلم على غير وجهها وأوَّلوها تأويلاً باطِلاً مغايراً للحقيقة وبذلك اتَّخذها الملحدون مطاعن ومآخذ ينتقدون بها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولو دقَّقوا وأخلصوا للعلم والبحث العلمي لردُّوا هذه التأويلات الباطلة ولعلموا أنَّ الذي قدَّم راحته وهناه طوال حياته جاهداً في هداية هذا الإنسان إلى طريق الفضيلة والسعادة لا يتصوَّر أن تصح في حقّه تلك المطاعن أو تظن عنه تلك المآخذ.
    {يُريدُونَ لِيُطْفِئُواْ نُورَ اللهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللهُ مُتمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الكَافِرُونَ}
    سورة الصف (Cool.
    هذا ما بينه العلامة الكبير محمد أمين شيخو في كتاب عصمة الأنبياء.

    الحكمة ضالة المؤمن حيث ما وجدها التقطها.
    والحمد لله رب العالمين.
    [/font]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 11:14 am